اسئلة و اجابات عن سورة الانفال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

اسئلة و اجابات عن سورة الانفال

مُساهمة  riham في الثلاثاء فبراير 28, 2012 4:31 pm

1- ما المراد بالانفال؟
" الغنائم " قول الرسول (ص) فضلت على الأنبياء بخمس منها أحلت لي الغنائم ولم تحل لرسول من قبلي"

2- ما معنى كون الأنفال لله والرسول؟
إثبات مبدأ عدم الاختلاف فيما ليس ملككم فالأنفال ملك لله والرسول فالأنفال ليست لكم بل هي لله يوزعها كيف يشاء بمقتضى انه صاحب النصر فالله قرر وقنن أنها ملكه وهو الذي يقسمها وبعد ذلك عمل معيار

3- ما علاقة صدر الايه بعجزها"فاتقوا الله وأصلحوا ذا بينكم"
إذا كانت الغنائم مرجعها إلى الله فينبغي عليكم خوف الله والتقوى وليس الاختلاف – ناتج ومسبب

4- لماذا ختمت الايه إن كنتم مؤمنين؟
أسلوب إلهاب وتحفيز لهم للتنفيذ

5- ما علاقة الآيات من الثانية بالايه الأولى" إنما المؤمنون....."
شرح وتفصيل

6- ما المناسبة بين الايه الخامسة والآيات السابقة عليها اشرح هذه العلاقة"كما أخرجك ربك...؟
تنظير –( فيه يوجد شبه وأشبه) حرف الكاف للتنظير اى كما أخرجك ربك للغزوة وكنتم كارهين ثم كان النصر حليفك بالكيفية اقبلوا توزيع الغنائم بالطريقة التي أرادها الله لان فيها كل النصر يكون حليفكم

7- ما المراد بالطائفتين؟
العير أو النفير (الغنائم أو الحرب) يريد الله الحرب سيقدر عليكم قتاله لان القتال يحقق مراد الله في رفع كلمة الحق

8- ما المراد بغير ذات الشوكة؟
السهلة بدون قتال (العير)

9- ما علاقة الايه 9 بالايه قبلها "إذ تستغيثون ربكم؟
تفاصيل الغزوة وملابساتها(بدا بمشكلة الغنائم ثم المؤمنين للتحفيز ثم صفاتهم-إذ يعدكم ثم تفاصيل الغزوة)

10-ما معنى مردفين؟
متتابعين أو مكررين ألف ورائها ألف.

11- لماذا تقدم حرف الجر في الايه "وما جعله الله إلا بشرى لكم..."عن مثيلتها في إل عمران؟
التفنن في العبارة والتنويع يجعل القارئ أكثر شوقا ففيها تفنن واقتدار ولو أن هناك بينهما فرق فالتفنن يستعمل مطلقا والاقتدار يستعمل في القصص .
12- ما العلاقة في قوله إذ تستغيثون... إذ يغشيكم.إذ يوحى ربك....؟
آيات امتننا من الله لعبادة (أدوات الله في الحرب مع المسلمين)

13- ما المراد برجز الشيطان؟
وسوسه الشيطان

14- كيف تفسر الظرف إذ في الآيات وكل آيات القران؟
ظرف لما مضى من الزمان وتقديره اذكر إذ كذا

15- ما علاقة قوله تعالى "ياايها الذين امنوا إذا لقيتم الذين كفروا في تولوهم.. بالآيات السابقة؟
اقرب أن يكون "مبدأ" للمؤمنين في سائر العصور والازمنه والأساس في بدر وما بعدها والأساس للصحابة ثم سائر الأمة . أيها المؤمنون لا يجوز لكم أن تفروا زحف الكفار –مبدأ في مواجهة العدو يطبق على المسلمين الأوائل والمسلمين في سائر العصور

16- ما الفرق بين التول في الزحف المحرم وبين غير المحرم؟
المحرم:التولي والفرار
غير المحرم:الكر

17- ما المراد بقوله "ذلكم"
اسم إشارة ذا للقريب وذلك للبعيد والبعد نوعان بعد حسي "بعد المكان" وبعد معنوي "للإجلال"

18- إذا تقدم في الايه اسم استخدم للبعيد لارتفاع شان نصرتهم فى هذه الفترة اى بعد المكانة الذي منا الله عليكم بها.
"فلم تقتلوهم ولكن الله قتلهم"آية (17)

الحديث مازال يعرض لقطات من غزوة بدر ما زال الله يمتن عليهم بنصرهم ببدر ويبين إن طاعته هي السبيل الأمثل للانتصار، بدأ السورة إن الأنفال لله فتقوا الله واطيعون لان الله هو الذي نصرهم وان طاعته قرينة الانتصار.
وبدأت السورة تبرهن على ذلك أن الطاعة هي سبب نصر الله لهم. وآية (17) تبين نفس المعنى أن الله هو الذي قتلهم وليس انتم.

" بلى إن تصبروا وتتقوا........"

ذكر في آل عمران إن المنتهى 5000 من الملائكة (1000-1000-1000 بمجموع 3000 ثم 2000 فاجمالى 5000). وقد ورد في السنة إن بعض الصحابة كانت تسمع من يقاتل معهم في الغزوة –وأحد الصحابة روى انه كان يجد رقاب القتلى من الأعداء تقع قبل أن يصل إليها سيفه-
والله سبحانه وتعالى كان مؤيد لهم ليس بالملائكة والغزو والانتصار فقط ولكن بلغ وأكثر من ذلك ، ففي أول الغزوة أمر رسوله أن يأخذ قبضه من الحصى ورماهم الرسول والقي بها وقال ما من وجه من وجوه المشركين إلا وصل إليها جزء من غبار هذه القبضة وذلك ليس من فعل إنسان عادى ولكن وصولها جاء برمي من الله وقدرته فحيثيات تأييد الله تظهر منتهى فضله عليهم ويظهر وجوب طاعتهم له

" وليبلى المؤمنين بلاء حسن...."

يحصل من اثر هذا النصر للمؤمنين:
- رزق حسن بالانتصار وارتفاع كلمتهم وقوتهم وشوكتهم من ناحيه
- ومن ناحية آخري يحصلوا على الغنائم والسلب

وزيل الآية انه سميع عليم بأقوالهم و ما يدور في المعركة.

ما معنى ذلكم وان الله موهن كيد الكافرين؟

تفسير القرءان يراعى فيه أن يكون وفق مدلول اللغة العربية. "ذلكم" اسم إشارة يعنى الاختصار اى تلخيص كأن الله يقول فعلت كلما سبق من بداية السورة بالثبات والنعاس والمطر والملائكة والرمي وقتل أعدائهم اى فعلت كل ذلك لأضعف كيد الكافرين

ذلك (من اسم الإشارة)تلخيص يسمى "فذلكة ما سبق" اى إن "ذلك" اسم اشاره تلخيص واختصار لما قبله (وتنبيه لما بعده) و فيها إشارة للبعيد سواء كان معنى أو حسي مكان أو مكان
ذلكم: "م" الجماعه
إن: أداة توكيد
موهن: مضعف
كيد: تخطيط وتدبير

ما المراد بالفتح في قوله "إن تستفتحوا"؟

المراد بالفتح: الدعاء بالنصر فالاستفتاح: معناه الدعاء وطلب النصر

ومع من الخطاب ؟
مع كفار ومشركين قريش وخاصة أبو جهل

وما المراد بالآية الكريمة؟

سخريه وتهكم إن كنتم تستفتحون فقد جاءكم الفتح (ختم قبلها بقوله تعالى "كيد الكافرين" ثم قال" إن تستفتحوا" فكان هناك ذكر لهم طوال الشرح
إذا ذلكم..." استدعى ان يكلم الكافرين إن تستفتح-إن تنتهوا- إن تعدوا ولن تنتصروا أبدا

كيف ينقل من الخطاب للمؤمنين ويكلم الكافرين؟

مثل ما سبق قال "إن كنتم مؤمنين" ثم شرح "إنما المؤمنون" و هنا لذكر الكافرين ناسب لان يخاطبهم فالسورة من أولها إلى أخرها تعرض مواقف من الغزوة( 4 أو 5 مواقف) والموقف هنا موقف رقم 5 ولكنه مشهد مختلف فبعد ما كان الحديث مع المؤمنين انتقل إلى الكافرين وهذه بلاغه (من براعة الشاعر أن ينتقل من مواضع متعددة ويوجد رابط بينهم ولا يكرر فيما نقول) هنا علاقة بين هذا الموطن والسورة لأنه عرض لمشهد بدر
أبو جهل جمع الجيش وطاف بالكعبة ودعي الله إن ينصر صاحب الدين الصحيح (فهناك ناس على باطل وتفهم أنها على حق )

" يا أيها الذين امنوا أطيعوا....ولا تولوا عنه...." ما العلاقة؟

أمر بطاعة الله ورسوله "من آن لآخر" من قبل التذكير لهذا الأمر


" ولا تولو عنهم وانتم تسمعون" (بدر):

كيف تعرضوا عن الرسول وانتم تسمعون هدى الله والقرءان يتنزل اى كيف يصح أن تنصرفوا عن طاعة الله والرسول والقران يتنزل

" ولا تكونوا كالذين قالوا سمعنا..."::
البعض يقول إن المراد هم اليهود والبعض يقول المنافقين والبعض يقول المشركين وهنا الأساس المشركين لان الكلام عنهم-
السمع سمع إذعان وهم لايسمعون اى بغير طاعة.

كيف تربط بين قوله "لاتكونوا كالذين قالوا سمعنا..." وقوله "" إن شر الدواب....."

لما ذكر السمع في ايه 20 اتبعها " ولا تكونوا كالذين قالوا سمعنا..."::ثم أكد إن شر الخلق عند الله هم الصم البكم فلا تكونوا مثلهم . هناك التآم بين الآيات : لاتولوا-لاتكونوا-إن شر الدواب

" ولو علم الله فيهم..."
هنا السمع معناه إذعان اى لو رأى في قلوبهم خير لأسمعهم ووصل إليهم الهدايا(إقبال الله على العبد إنما بإقبال العبد على الله)

"لو اسمعهم لتولو...":
مع إصرارهم مع عدم الإيمان لتولوا

ما الأوامر التي طولب المؤمنون بالاستجابة لها في قوله "ياايها الذين امنوا استجيبوا لله...إذا دعاكم لما يحييكم"
أمر بالطاعة مازالت تأمر وتؤكد على المعنى فهناك وظيفة معينة للآية تذكير دائما بطاعة الله والرسول فهي وحده موضوعيه ومحور للسورة وان ذكرت أشياء أخرى كثيرة ولكن الموضوع الاساسى واضح(فيها براعة استهلال وهى أن البداية تلخيص لما بعدها).

"لما يحييكم": الطاعة والإيمان والتسليم وعدم الاعتراض

ما علاقة الاستجابة بكون الله تعالى يحول بين المرء وقلبه..."
يقول ربنا استجيبوا واخشوا الله واعلموا أنى أحول بين المرء وقلبه واعلموا أن الله مطلع ويحول بين الاستجابة إن كنتم تخادعوا وحذروا عدم الاستجابة فأنى مطلع على قلوبكم فكونوا مستجبين ظاهرا و باطنا وان لم فخشوني استجيبوا بصدق(ظاهر وباطن) وعلموا( أن الله مطلع على البواطن واخشوه فلابد أن تخافون وتخشون وتكون الاستجابة حقيقية لان الله يحول بين المرء وقلبه
يحول بين المرء وقلبه: هنا بمعنى مطلع وليس بمعنى مقلب اى مطلع عليه أكثر من نفسي فاقبل عليه بعلمه أكثر من نفسي فكلما كنت مقبل كلما اقبل هو على

الاستجابة: للدنيا والآخرة

ما معنى قوله"واتقوا فتنه لا تصيبن الذين ظلموا منكم خاصة"؟:
معناه فرقه وابتلاء فلو خالفتم(عن الطاعه والامتثال) لله لو لم تطيعوة تحدث فيكم فرقه وفتنه ولم تقتصر هذة الفتنه على الظالم ولكن تاخذ الجميع ظالم ومظلوم (حديث الرسول مثل القائم على حدود الله والواقع فيها مثل قوم استهموا اعلى سفينه فاصاب بعضهم اعلاها وبعضهم اسفلها....)

معنى الحديث: الذى يعمل ذنب لا يصح ان يترك لان الذنب على المذنب والطائع.

لماذا كان تذييل الاية بقوله "وعلموا ان الله شديد العقاب" ؟
للتحذير وحثهم على الاستجابة.

لماذا ذكرهم الله بقوله "وذكروا اذ كنتم مستضعفين...."؟
اى تذكروا انكم كنتم ضعفاء وذلك ليحثهم على الطاعه.

ما الموقف الذى تذكرهم به الآية الكريمه؟
تتكلم عن المسلمين فى العهد المكى كان عددهم قليل وكانوا مهددين من الكفار او يمكن ان يكون المقصود بعد الهجرة حال ضعفهم(المهجرين والانصار) ثم نصرهم الله ببدر –

لماذا قال " يا ايها الذين امنوا لا تخونوا الله ..." وما علاقة ذلك بالقصه؟ وما المراد بالخيانه هنا؟

من الاراء انها لها سبب نزول نزلت فى ابو لبلبه لما حاصر النبى يهود بنى قريظه وضيق عليهم قالوا نستجير بابو لبلبه لو قبلنا شهادة سعد بن معاز قال لهم ابو لبلبه باشاره بيده معناها انه يقضى بقتلكم ففهم اليهود انهم لو طلبوا حكم سعد بن معاز سوف يقتلوا وهذا التفسير يرفضه الشيخ الطاهر لعدة اسباب منها انه لا يصح ان نتهم احد وان الايه أعم من هذا .

المعنى الاوضح لا تخونوا بعدم الطاعه اى الخيانه بعدم الطاعه فيؤدى ذلم الى هلاككم.

ما علاقة قوله "اعلموا ان اموالكم واولادكم فتنه ..." بالقصه؟
العلاقه ان الاموال هى سبب عدم الطاعه- خلاف حدث بين الشباب والشيوخ على المال فى توزيع الغنائم
فتنه: سبب هلاك وانصراف عن طاعه الله
وما يصرف عن ترك الطاعه هى الاموال لان الاموال هى زينه الحياة الدنيا كما قال الله فى كتابه العزيز.

ما المراد بالفرقان فى قوله " ان تتقوا الله يجعل لكم فرقان"؟ وما مناسبة ذلك للقصة؟
الطاعه فى الايه هو نور (نورالفرقان) نور يفرق بين الحق والباطل ويوضح الله ان طريق الطاعه يؤدى الى نور الفرقان

ما وجه الربط بين الايات وبين قوله"اذ يمكر بك الذين كفروا ليثبتوك..."وما بعدها؟
بدأ بالكلام عن المسلمين اثناء مكه " " اذكروا اذ كنتم..مستضفعين." وانتقل الكلام الى النبى فى مكه
ماهى الثبوت: يحصروك او يقيدوا حركتك
وجاءت الافعال كلها بصيغة المضارع ليثبتوك او يخرجوك او يقتلوك لاستحضار الصورة وتأيدها لانهم كانوا محتارين ماذا يفعلوا به(ص) لما اجتمعوا لبحث ذلك فى دار الندوة فالفعل المضارع أفا د هذا التحير وشرحه .

يمكرون: تتميم الكلام

"لو نشاء لفعلنا مثل هذا..." الكلام عن الكفار وقيلت فى النضر بن الحارث كان صاحب رحلات وقال انه يحكى حكايات مثل القرءان الذى جاء به سيدنا محمد (ص) .

" و قالوا الهم ان كان هذا هو الحق من عندك فامطر...": مشهد اخر عن الكافرين.

وما معنى العذاب فى قوله "وما كان الله ليعذبهم وانت فيهم..." ؟ وقوله "وما لهم الا يعذبهم الله..."؟وكيف نفى العذاب فى الاولى واثبته فى الثانيه؟
"وما كان الله ليعذبهم وانت فيهم" عذاب استأصال وهذا من خصوصيه النبى ان الله امهلهم من العذاب وحفظ قومه من الاستأصال وامهلهم الى اخر حياتهم يوم القيامه (مشرك كان اوكافر او مؤمن) والاية تعقيب لما سبق.
فالله حينما ساله الرسول(ص) ان يحفظ المسلمين اجاب على كل شىء الا فيما بينهم فقال الرسول منعنى الله "باسهم بينهم شديد"
"وما كان الله يعذبهم وهم يستغفرون...":
اى يقول الله سبحانه لا أنزل العذاب على مكه لان فيها اناس مؤمنين.
" ما لهم الا يعذبهم وهم يصدون...":
العذاب هنا ليس استاصال ولكن ضياع المال او القتل فى المعركه اى دون الاستاصال
عذاب الله لهم فى الدنيا صدهم عن المسجد الحرام.
**فالعذاب الاول الاستاصال
**والعذاب الثانى يقتلوا فى المعركة او تضيع اموالهم

ما علاقه الآيتين بقوله"" وما كان صلاتهم عند البيت الا مكاء...": ؟
استئأناف بيانى لقوله"مهم يصدون عن السجد الحرام وما كانوا اولياؤه"
المقصود هم الكافرين والمشركين (بدر) كانت صلاتهم رياء
مكاء: تصفيق
تصديه: صياح
ما تفسير قوله تعالى "ان الذين كفروا ينفقون ...." ؟
نزلت فى 12 من كفار مكه انفقوا لتجهيز الجيش

ما علاقة الاية بقوله "ليميز الله الخبيث من الطيب"؟
التعليل: (الكفار) من الطيب(النبى ومن معه)

ما معنى قوله تعالى " قل للذين كفروا ان ينتهوا يغفر لهم...":
ينتهوا عن قتال النبى ومحاربة الاسلام يغفر لهم ما سبق لان الاسلام يجب ما قبله انتفع من هذة الايه البعض اسلموا لما سمعوها ومنهم "ابى سفيان"

وما علاقه هذة الاية بالقصه؟
اسئناف للقصه وسرد احوال الكافرين و دعوة للكفار بالطاعه حتى يغفر لهم.

ما معنى فقد مضت سنة الاولين.؟
تهديد لما حرى لهم يوم بدر وبما جرى للامم السابقه ،خالفوا كما خالف من قبلهم
ما معنى وقاتلوهم حتى لا تكون فتنة...؟
الفتنه معناها الكفر فالمعنى قاتلوهم حتى لا يبقى كافر وهذا كقول الرسول (ص) امرت ان اقاتل الناس حتى يقولوا لا اله الا الله
كيف تفرق بين هذة الاية وبين اية سورة البقره؟" حتى لا تكون فتنه ويكون الدين لله":
الايه اسبق فى النزول من ايه البقره ولذلك فى البقره لم يحتاج ان يكرر لفظ "كله".

نزلت فى عتاب الله لرسوله بقبول الفديه كما نصحه سيدنا ابو بكر ولم يقتلهم لاغماد الفتنه واعلاء شان المسلمين كما نصحه سيدنا عمرو

وما معنى قوله "وان تولوا فاعلموا ان الله مولاكم"؟
ان لم يستجيبوا لكم الكفار وان يؤمنوا فان بالله مولى لكم

بالعدوة الدنيا وهم باعدوه القصوى: "امتنان" انتم كنتم بين فريقين من المشركين فوق وتحت لو التفتوا لقضوا عليكم
ما المراد بقوله والركب اسفل منكم ؟
الركب: ركب ابو سفيان
حتى عدم انصرافهم وراء ابى سفيان هو امتنان حتى لا ينصرفوا فيقضى عليهم.

ما علاقة الايه بقوله""ليهلك من هلك عن بينه":؟
ان يموت من مات ببدر عن اعذار واقامة الحجه عليه ويعيش من عاش عن بينه. وقيل ليهلك من يكفر ويحيى من يؤمن.
ليتضح للهالك قبل هلاكهم ان الله نصر المؤمنين وعددهم اقل وايات نصرهم لا تحصى
ايات نصر تدل على ان النبى ومن معه على حق ويستحق النصر وهذا اتضح للكفار انه على حق ويتضح انهم هلكوا عن بينه.

ما معنى "اذا يريكهم الله فى منامك"؟
امتنان من الله برؤيا ان عددهم قليل وكان دافع لهم لدخول للمعركة بنفسيه عالية وينتصروا "الرؤيا بالرموز" عدد كبير وقوتهم اقل

ما معنى "تذهب ريحكم": ؟
استعارو بمعنى قوتكم او ذكركم

من المراد بقوله "بطرا وراء الناس؟
المشركين لانهم لم يخرجوا لحماية القافله بل لقتال المؤمنين لانهم بعد ما علموا انها سلمت قالوا نقعد ونشعل النار ونذبح الجمال.
رئاء الناس: فخر او كبرياء

********************

riham

المساهمات : 89
تاريخ التسجيل : 23/08/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى