نبذة من سورة التوبة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

نبذة من سورة التوبة

مُساهمة  riham في الثلاثاء فبراير 28, 2012 3:57 pm

سورة التوبة
اسم السورة الكريمة
التوبة (توقيفي)
كيف توجه سبب التسمية؟
أن التوبة على العصاة هي أبرز الموضوعات فيها والهدف الأكبر. ولكنها توبة عامة لكل إنسان ليس فقط المشرك والكافر.
من محاورها تبرأ الله ورسوله من المشركين ولكن كأن هنا لفتة أراد الله أن يقول رغم أنها نزلت للقتال ولكن مازال باب التوبة مفتوح فالقتال ليس للقتال ولكن للتوبة.

كيف توجه تسمية السورة ببراءة؟
باعتبار التسمية.

هل هناك أسماء أخرى للسورة الكريمة؟
أسماء كلها صفات أو للإشارة والرمزية (لو وجدنا فيها نص يمكن اعتبارها تعدد أسماء)
المقشقشة .
الفاضحة.
سورة العذاب.
المنقِّرة .
البحوث .
الحافرة.
المثيرة.
المبعثرة.
المخزية.
المنكلة.
المشددة.
المدمدمة.


هل السورة مكية أم مدنية؟
مدنية بالاتفاق.

متى نزلت هذه السورة الكريمة؟
هذه السورة آخر السور نزولا عند الجميع، نزلت بعد سورة الفتح .
( رغم إن فيها آيات مكية مثل "ما كان للنبي والذين معه ان يستغفروا للمشركين" )
والقول الاخر ان اخر سورة هى النصر. نقول انها اخر سورة صغيرة تتكلم عن الرسول –كما ان اية" اليوم اكملت لكم دينكم..." اخر اية باعتبار الاحكمام . اذا فهناك اعتبارات كثيره )
فهي السورة الرابعة عشرة بعد المائة في عداد نزول سور القرآن .
وروي: أنها نزلت في أول شوال سنة تسع، وقيل آخر ذي القعدة سنة تسع، بعد خروج أبي بكر الصديق من المدينة للحجة التي أمره عليها النبي صلى الله عليه وسلم وقيل: قبيل خروجه.
هل نزلت السورة دفعة واحدة أم نزلت على مقاطع؟
الجمهور على أنها نزلت دفعة واحدة، فتكون مثل سورة الأنعام بين السور الطوال
ما عدد آيات السورة الكريمة؟
عدد آيها، في عد أهل المدينة ومكة والشام والبصرة: مائة وثلاثون آية، وفي عد أهل الكوفة مائة وتسع وعشرون آية.
لماذا تركت البسملة في بداية السورة الكريمة؟
لأن السورة الكريمة نزلت بالأمر بالقتال فجاءت على عادة العرب في ترك الافتتاح بالبسملة عن الأمر بالقتال. فجاءت منسجمة مع النهج العربى فخاطبهم الله بما عاهدوه.
لأن سورة التوبة وسورة الأنفال كالسورة الواحدة فتركت التسمية بينهما.
**وهناك قول ان هذا قول النبى (ص) قال لان السورتين كسورة واحدة انا وضعتها بعد الانفال ولم أضع البسملة حتى أنبه بهذا- (وقول النبى (ص) اجتهاد العلماء وليس هناك حديث).
**وهو ليس قول سيدنا عثمان رضى الله عنه ( انه حديث ضعيف-ليس اهل تخصص-قول احادى-رجع فى قوله) .
**وهناك حديث عن ابن عباس رضى الله عنه قال سالت عليا رضى الله عنه لم لم تكتب البسملة اول "براءة" فقال لان بسم الله أمان وبراءة ليس فيها أمان لانها نزلت بالسيف ولا تناسب بين الأمان والسيف.

ما سبب نزول الآيات الأربعين الأولى من السورة؟
أراد النبى (ص)الحج ولكن لم يشأ أن يحج مع قول المشركين فى تلبياتهم ولا مظهر العرىء الذى كانوا عليه فانزل رب العزة الايات وأرسل ابو بكر للحج بالمسلمين ولينذر المشركين حتى لا يعدوا فى العام القادم للحج بهيئتهم ولا كلامهم فلا مشرك ولا عريان يحج البيت .
ما علاقة الآيات من 29 إلى 35 بما قبلها؟
قتال اهل الكتاب ليس كقتال المشركين فالعلاقه بينهم وبين المسلمين مختلفه وسبب قتالهم مختلف – فأهل الكتاب إما أن يدخلوا فى الاسلام أو يدفعوا الجزيه أو يقاتلوا (إما القتال أو الجزيه) أما المشركين فمنعوا من دخول المسجد حتى يؤمنوا فهم إما القتال أو الاسلام.

هل يمكن أن يكون هذا المقطع من قبيل الاستطراد؟ ولماذا؟
نعم هو من قبيل الإستطراد لأن الحديث السابق كان عن المشركين وقد عاد الحديث مرة أخرى عن المشركين من الآية 36 وما بعدها.

من المراد بقوله (إلا الذين عاهدتم عند المسجد الحرام فما استقاموا لكم فاستقيموا لهم إن الله يحب المتقين)؟
فى عمرة الحديبية (فى العام السابع)عاهد النبى (ص) الكفار والمشركين فى مكة على هدنة 10 سنوات حتى تأمن الناس وتتفرغ للعمل ويحدث رخاء ولما حدثت المعاهدة دخلت بنى خزاعه فى حلف مع رسول الله وكان الرسول يشركهم فى أمر القتال وكانت "عيبة نصحه" اى مكان امنه ويستعين بهم فى امر الاستطلاعات وياخذ منهم السلاح ودخلت" بنى بكر" فى حلف مع قريش وبعد فترة إعتدت "بنى بكر" على "بنى خزاعه" وقتلوا منهمفجاء قول الله سبحانه يقول لا تعاهد الا من سبق ان عاهدتم (بنى بكر ومعهم مشركى مكه) عند المسجد الحرام فما استقاموا لكم فستقيموا لهم.

ما المراد بقوله (أم حسبتم أن تتركوا ولما يعلم الله الذين جاهدوا منكم ولم يتخذوا من دون الله ولا رسوله ولا المؤمنين وليجة والله خبير بما تعملون) الآية 16؟
الحديث للمسلمين يحثهم الله تعالى على القتال، يريد الله ان يقول ان الاسلام لابد فيه من الاختبار نأمر بالقتال فنطاع حتى يظهر صدق الايمان وقوة معدنه والأية السابقه تؤيد ذلك الأمر بالقتال فالاحكام الاسلاميه تأتى بشىء من الصعوبه لاختبار المؤمن.

ما علاقة قوله تعالى (أجعلتم سقاية الحاج وعمارة المسجد الحرام كمن آمن بالله واليوم الآخر وجاهد في سبيل الله لا يستوون عند الله والله لا يهدي القوم الظالمين) الآية 19 بما قبلها؟
لتبين انه لايستوى سقاية الحج مع الجهاد فالجهاد مقامه أعلى وأرقى وذكرت كأنها تكمل معنى الآية السابقه فهو سياق متصل عن فضل الجهاد فى السورة.

من المراد بقوله (والذين يكنزون الذهب والفضة ولا ينفقونها في سبيل الله فبشرهم بعذاب أليم) الآية 34؟ وهل يمكن أن يراد بها المسلمين مع أن السياق في الحديث عن المشركين؟
هناك احتمالين:
1- الاول ان المقصود هم الاحبار والرهبان
2- والثانى المقصود هم المسلمين
فالواو ام عطف او استئناف والارحج ان الواو استئناف وليست عطف والكلام والتحذير للمسلمين والسبب فى الترجيح:
1-إن الكفار غير مخاطبين فى الشريعة
2-إن سورة التوبه هى التى فرض فيها الزكاة ففى اخر السورة "خذ من اموالهم صدقه تطهرهم..." وخذ فعل امر اى وجب فيها اخذ الصدقه.

ما علاقة قوله تعالى (إن عدة الشهور عند الله اثنا عشر شهرا في كتاب الله) الآية بما سبق من الآيات؟ وما علاقة النسيء بذلك؟
منها أربعة حرم أى وأنتم فى القتال هناك 4 شهور يحرم فيها القتال وجاءت منسجمة مع قتال المشركين (فقاتلوا..) والنسىء هو الاخلال فى الزمان الذى سماه الله كفر لإنه يشمل استحلال ما حرم الله فكانوا يبدلون موسم من عدم قتال الى موسم قتال وتأخير الاشهر الحرم وكأن الآية تنص على نوع من الجحود والاخلال التى يقوم بها المشركون وتحث على قتالهم.
النسىء يعنى التأخير او التغيير.

فيم نزلت الآيات من قوله (يا أيها الذين آمنوا ما لكم إذا قيل لكم انفروا في سبيل الله اثاقلتم إلى الأرض)؟
فى غزوة "تبوك" تمثل الموقف فهو التصوير القرآنى فى كلمة "اثقالتم" نبر الكلمه والطريقة يعنى الالتصاق بالارض فهى صورة تمثيليه يحكى بها الله حالهم بحروف الكلمة وصوتها ومخارج تلك الحروف. "براعة تصوير" .

ما العلاقة بين الآيات السابقة وبين قوله (إلا تنصروه فقد نصره الله إذ أخرجه الذين كفروا ثاني اثنين إذ هما في الغار) وهل هذه الآية الكريمة من قبيل الاستطراد أم من قبيل حسن التخلص؟
تهديد ووعيد فالعلاقه هى حث على النصر فأن لم تنصروه فإن الله قادر على نصره فقد نصره من قبل
وهذة الآية من قبيل الاستطراد.

هل يصح أن يكون قوله تعالى: (قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا هو مولانا وعلى الله فليتوكل المؤمنون) من قبيل الاستطراد؟
لا فهى شرح وتفصيل فى سياق واحد.

اين نهاية الحديث عن غزوة تبوك؟
اخر السورة وان تخلل ذلك بعض المواضيع.

هل قوله تعالى (إنما الصدقات للفقراء والمساكين والعاملين عليها والمؤلفة قلوبهم ...) الآية من قبيل الاستطراد أم حسن التخلص؟
شرح وتفصيل لا هذا ولا ذاك.
ما العلاقة بين قوله تعالى (ومنهم الذين يؤذون النبي ويقولون هو أذن قل أذن خير لكم) الآية وما قبلها؟
مشهد جديد من مشاهد السورة الكبرى حديث عن المتخلفين فى غزوة "تبوك" تتحدث فيها اله تعالى عن المنافقين وصفاتهم.(من الآية 42 "لو كان عرضا قريبا" الى الآية 59)
ما السمة الغالبة على الآيات من 49 إلى 70؟
حديث عن المنافقين.
ما علاقة قوله تعالى (والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض) بما سبقه؟
تضاد
من المراد بقوله (يحلفون بالله ما قالوا ولقد قالوا كلمة الكفر وكفروا بعد إسلامهم)؟
المنافقين.
ما العلاقة بين الآيتين 55 و85؟
عودة فى الحديث عن المنافقين (آية 55 أثناء الحياة) و ( آية 85 بعد الممات) فيها أسلوب تفنن.
ما معنى قوله (ومن الأعراب من يتخذ ما ينفق مغرما ويتربص بكم الدوائر عليهم دائرة السوء والله سميع عليم)
بعض الأعراب ضعاف الإيمان يعتبر الإنفاق غرامة وهو منافق ويدفع رغم أنفه وهو يضمر السوء. فالأعراب أنواع منهم المنافق ومنهم المشرك ومنهم المؤمن.

ما علاقة قوله (والسابقون الأولون من المهاجرين والأنصار ) بما قبله؟
معطوفة على الاعراب المؤمنين هم مثلهم.

هل هناك علاقة بين الآيات 58 ، 60 ، 79، 103؟
كلها تتحدث عن الصدقات وآخرها "خذ من أموالهم صدقة.." فختمت بفرض الزكاة كأنها جاءت تمهيدا لفرض الزكاة.

لماذا ذكرت قصة مسجد الضرار في السورة الكريمة؟
حديث عن صور المنافقين.

كيف تربط بين قوله تعالى (إن الله اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنة) وما قبلها؟
ثمن الجهاد

كيف تربط بين قوله تعالى (ما كان للنبي والذين آمنوا أن يستغفروا للمشركين ولو كانوا أولي قربى) وما قبلها؟
تمايز بين المؤمن وغير المؤمن فلا الآيات السابقة صفات المؤمنين فلا يدخل فيهم من كان عاص.
ما المراد بقوله (وما كان الله ليضل قوما بعد إذ هداهم حتى يبين لهم ما يتقون إن الله بكل شيء عليم)؟
قوة قوله تعالى " ما كنا معذبين حتى نبعث رسولا" أى لا يمنع الله عن الهدايا الا بعد ما يبين لهم طريق الهدايا.
ما علاقة قوله تعالى (وما كان المؤمنون لينفروا كافة فلولا نفر من كل فرقة منهم طائفة ليتفقهوا في الدين ولينذروا قومهم إذا رجعوا إليهم لعلهم يحذرون ) بما قبله؟
قال ابن عباس هذه الآية في البعوث في الغز والسرايا اى لا ينبغي خروج الجميع في السرايا ولكن ذلك إذا خرج الرسول بنفسه في الغزو ولذلك عاتبهم في الآية المتقدمة على التخلف عنه. فالأولى في الغزو والخروج معه .
تخصصي بعض المؤمنين للجهاد أو لطلب العلم .
هل هناك علاقة بين فاتحة السورة الكريمة وخاتمتها؟
بدأت بالحديث عن تبرأ الله ورسوله من المشركين ونهت بمدح صفات الرسول الذى بعث رحمه بالمؤمنين فالبدايه بها شده والنهاية رحمه (دين سلام وحرب).
المحاور المتحدثة عن سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم؟
كل السورة تقريبا حديث عن ومع سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا أن ابرز المواضع في وجهتى نظري هي المواضع الآتية:
تبرئ الله ورسوله من المشركين وإيذان المشركين بالحرب الآية من 1إلى 28
أمره بإجارة المشركين حتى يسمعوا كلام الله الآية رقم 6
توجيه الحديث إليه في شأن غزوة تبوك من الآية رقم 38 إلى أخر السورة تقريبا.
التلطف معه في اذنه للمنافقين بالتخلف عن الغزوة الآية رقم 43
تحذيره من الاغترار بأموال المنافقين في الآيتين 55، 85
إخباره عن صفات المنافقين الآيات من 49 إلى 70
أمره بالجهاد الآية رقم 73
أمره بأخذ الصدقة من أموال المسلمين 102
نهيه صلى الله عليه وسلم عن الاستغفار للمشركين الآية 113
المواضع التي يرجع إليها من كتب السيرة المشرفة:
غزوة حنين كتاب الرحيق 427 وما بعدها.
غزة تبوك " 441 إلى 452
حج أبي بكر 451
نور اليقين غزوة حنين 229
غزوة تبوك 238 وما بعدها.
مسجد الضرار 249.
حديث الثلاثة الذين خلفوا 250.
حج أبي بكر 253.
وفاة عبد الله ابن أبي ابن سلول 254.


riham

المساهمات : 89
تاريخ التسجيل : 23/08/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى